(الصمت الزوجي)

         (الصمت الزوجي)

  • الجمعة 19 يونيو 2022
  • 11:53 AM

 

 

 الباحثة الاجتماعية /  أفنان بنت يوسف السيف


نطل عليكم من خلال صحيفة الملتقى الالكترونية  بطرح احد المواضيع الاسرية ذات الاهمية في مجتمعنا وهي  من المشاكل التي يعاني منها كثيراً من الازواج في وقتنا الحاضر وتعتبر مؤشراً على فتور العلاقة الزوجية هي مشكلة (الصمت الزوجي) فقد يكون هذه الصمت مؤقت وعابر وقد يكون دائم وهنا تكمن المشكلة وتسبب خطر على العلاقة بل لابد البحث عن حل لنهوض تلك العلاقة ورجوع رونقها.


 تشير اغلب الدراسات الى اهمية وجود الحوار بين الزوجين وان غياب الحوار يؤدي الى الانفصال وذلك من خلال دراسة ألمانية في مجلة ((بونته)) ان ٧٩%من حالات الطلاق تكون بسبب عدم التفاهم وعدم وجود حوار يربط بينهما.


ونستخلص مما سبق تعريف  الصمت الزوجي:هو انقطاع التواصل بين كل من الزوجين ، او غياب لغة الحوار وانعدامه وعدم وجود الرغبة في فتح اي نقاش فيصبح هناك فجوة عاطفية كبيرة بين الزوجين،فيشعر كل من الزوجين بالوحدة بالرغم من وجود الطرف الاخر، لذلك سنذكر اهم الاسباب وطرق علاجها:

- اهم الاسباب:

1- انعدام لغة الحوار .فاحياناً يتم استخدام الفاظ قاسية في الحوار بين الزوجين يُولد ردة فعل عكسية حيث تسود الهجومية في مناخ الحديث الزوجي فيلجاء احد الزوجين الى الصمت لتجنب المشاكل.

2- معاناة أحد الطرفين من الاكتئاب والذي من اهم اعراضه الصمت.

3- التربية والبيئة التي نشاء فيها كل من الزوجين. فاحياناً الصمت يكون ناتج عن ثقافات وعادات اجتماعية، وخبرات مكتسبة من البيئة المحيطة به، فهناك بعض الشخصيات يكون الصمت صفه من صفاتها.

4- غياب الاهتمامات وعدم وجود اهتمامات مشتركة بين الزوجين. فترى الزوج منشغل بالعمل او الاصدقاء والزوجة منشغلة برعاية الاولاد والاعمال المنزلية من تنظيف وإعداد الطعام وغيرها من المهام المنزليه مما يؤدي عدم وجود شيء مشترك بين الزوجين يتحدثون عنه الى قلة الكلام وبرود المشاعر ثم الاصابة بالصمت الزوجي.

5-إدمان أحد الزوجين او كلاهما على الاجهزة الذكية وبرامج التواصل الاجتماعي.

6-الخلافات التي نشأت مع الزمن وترسبت في النفوس حتى اصبح الصمت نوع من العقاب يطبقة أحد الزوجين اتجاه الاخر.

7-تناقض الاراء بين الزوجين  في امور الحياة وعدم التقبل والتكييف مع الاخر.

- ولتخلص من الصمت الزوجي سنذكر بعض الحلول : 

-اولاً: التوكل على الله والصبر والدعاء .

-ثانياً: تعلم فنون الحوار الزوجي ساذكر اهم النقاط:

* اختيار الوقت المناسب للحوار فلا يبدأ الحوار واحد الطرفين محبط او مرهق بل لابد ان تكونا هادئيين حتى لاينقلب الحوار الى مشاجرة.

*التواصل الجسدي أثناء الحوار :الجلوس في الجوار ،التلامس والتقارب اثناء الحوار،الاتصال بالعين والحفاظ على نظرات الود والرحمة فتلك  النظرات لها اثر بالغ جداً على الزوجين.

*استمع بإنصات وأظهر الاحترام مهما كان الرأي لطرف الاخر مخالفاً او مخطئاً.

*وللاستزادة يمكنكم الرجوع لكتاب : مهارات الاتصال من سلسلة مناهج دبلوم الارشاد الاسري.

ثالثاً:

مشاركة الاهتمامات .

كأن تهتم الزوجة في كرة القدم مثلاً من اجل زوجها والزوج يشاركها بما تحب ممايضفي دفء بالعلاقة .

رابعاً:

تخصيص وقت في استعمال الاجهزة الذكية والقيام بنشاط مشترك بين الزوجين كالرياضة اوالطبخ او القراءه ومناقشة كتاب وغيرها من الانشطة التي تقلل من الصمت وتحسن المزاج.

خامساً:

يمكنك استشارة أصحاب الاختصاص من المرشدين الاسريين للحصول على الارشادات والنصائح  المناسبة مع شريك الحياة .

وفي الختام (كُن انت المبادر وحاول دائماً التعبير عن مشاعرك ليدوم الحب والود بينكم)

 

 

اشترك الآن في النشرة الإخبارية

نشرة اخبارية ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني يومياً

العوده للأعلي