أهم عامل لتحقيق الرؤية المباركة

أهم عامل لتحقيق الرؤية المباركة

  • الثلاثاء 04 أغسطس 2022
  • 01:11 AM

 

مستشار السلامه / يوسف السيف

 

لقد أنعم الله على المملكة العربية السعودية بمقومات جغرافية وحضارية واجتماعية وديموغرافية واقتصادية عديدة، تمكنها من تبوء مكانة رفيعة بين الدول القيادية في العالم. ولبناء مستقبل أفضل للوطن، ارتكزت رؤية المملكة العربية السعودية على 3 محاور تمثل مزايا تنافسية فريدة من نوعها وهي: 
المجتمع الحيوي والاقتصاد المزدهر والوطن الطموح، وهذه المحاور تتكامل وتتّسق مع بعضها  لتحقيق أهدافها المباركة.
 من أهم مرتكزات تحقيق الرؤية المباركة  المجتمع الحيوي.


الوصول إلى مجتمع حيوي يوفّر للجميع حياة كريمة وسعيدة سيكون  أساساً قوياً للازدهار الاقتصادي. مجتمعنا الحيوي راسخ الجذور، متين البنيان، يستند إلى قيم الإسلام المعتدل والانتماء للوطن والاعتزاز بالثقافة الإسلامية والتراث السعودي، ويوفر في الوقت ذاته خيارات ترفيه عالمية المستوى، ونمط حياة مستداماً، وتكافلاً اجتماعياً، ونظاماً فعالاً للرعاية الصحية والاجتماعية.



إنّ تحقيق السعادة والرخاء لأبناء المملكة والمقيمين فيها يتطلب تعزيز الصحّة البدنية والنفسية والاجتماعية. وهنا تكمن أهمية رؤيتنا في بناء مجتمع ينعم أفراده بحياة كريمة ونمط حياة صحّي ومحيط يوفر بيئة إيجابية جاذبة.

 



من اعظم اهداف الرؤية هو تعزيز التنمية الاجتماعية وتنشيطها لبناء مجتمع قوي منتج، وذلك يتطلب تعزيز دور الأسرة وقيامها بمسؤولياتها، وتوفير التعليم الهادف إلى بناء الشخصية، وإرساء منظومة اجتماعية وصحية تضمن التمكين لأبنائنا.

 


من مستهدفات الرؤية بحلول 2030:
الرفع من نسبة ممارسة الرياضه من 13% إلى 40%
الرفع من أنفاق الأسر على الثقافه والترفيه من 2.9 % إلى 6%

 

 

ولتحقيق هذه الرؤية يتطلب تغير الثقافه والسلوك ولا يتاتى إلا بإحكام النظام والمراقبه وذلك للوصول للهدف المنشود .إن إحكام الرقابه مهم لضمان الالتزام بتغير السلوك وزيادة الوعي بين جميع شرائح المجتمع ليصل للنتيجه المحدده.

اللهم حقق رؤيتنا المباركه وانصر مليكنا و ولي عهده الأمين على من عاداهم وارفع راية التوحيد عاليا. 

 

 

 

 

اشترك الآن في النشرة الإخبارية

نشرة اخبارية ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني يومياً

العوده للأعلي